“سبوت لايت” عن صحافة إنقاذ الأرواح

0 comments
_640x_2175362826b6f51797b72ecc45f1bc1062900a7546062b48c585da5bfc8021bb

قضية حساسة تمس مؤسسة من أقوى مؤسسات الدولة و فريق مكون من 4 من صحافيي التحقيقات يعملون بشكل نمطي تقليدي في جريدة محلية بولاية بوسطن بالولايات المتحدة فيقومون بتغطية القضية المذكورة و التي امتدت لسنوات من خلال قصتين صحفيتن في فترة ستة أشهر. تلك كانت بداية أحداث فيلم “Spotlight” أو “بقعة ضوء” من إنتاج عام 2015 المقتبس عن أحداث حقيقية محورها عدد من الشكاوى المقدمة بخصوص تحرش عدد من القساوسة بالاطفال واستغلالهم جنسيا.
“هل تريد مقاضاة الكنيسة؟” سؤال طرحه أحد صحافيي الجريدة على المحرر اليهودي الديانة و الذي استلم منصبه للتو في الجريدة عندما أثار فكرة محاولة الحصول على أحقية الاطلاع على بعض الوثائق السرية الخاصة بالكنيسة التي تتعلق بالتسوية مع الضحايا التي تقوم بها الكنيسة بعيدا عن القضاء للتعتيم على حوادث الاعتداء.
واجه فريق سبوتلايت خلال رحلته للكشف عن الحقيقة الغائبة معركة شرسة مع الكنيسة ومع المحامين المسئولين عن إجراء صفقات التسوية في سرية تامة، ويواجهون قاض كاثوليكي متعصب وكذلك شعور الضحايا بالخزي والعار و بالتالي إعراضهم عن التحدث مع الصحافة أو الإعلام.

توصل الفريق بعد عام ونصف من التحقيق إلي وثائق تدين 70 قس في ابراشية بوسطن قاموا بالاعتداء على الأطفال خلال 30 عاما و استطاعوا أيضا إثبات أن الإجراء الوحيد الذي تتخذه الكنيسة في حال افتضح أمر أحد هؤلاء القساوسة هو نقله إلي مكان اخر بداعي المرض.
نشر تحقيق صحفي يخص قضية بهذا القدر من الحساسية تسبب بصدمة عميقة للمجتمع الكاثوليكي وللعالم اجمع، بنهاية عام 2002 نشر فريق سبوتلايت 600 قصة عن الاعتداءات الجنسية استقال على أثرها الكاردينال برنارد لو كاردينال ابراشية بوسطن.
بعد نشر تحقيق سبوتلايت وصل عدد الناجيين الي الألف، والذين – بحسب رئيس منظمة ضحايا الاعتداءات الجنسية من قبل القساوسة – هم الذين لم يقدموا على إنهاء حياتهم نتيجة عدم قدرتهم على التعايش مع هذه التجربة القاسية. بالطبع لم يقتصر العدد على هؤلاء فقط فهناك الكثيرين الذين أنقذت صحافة التحقيقات أرواحهم من السقوط في فخ الاعتداءات الجنسية بعد نشر التحقيقات.
يعد “سبوتلايت” من الأفلام القوية من حيث الحبكة الدرامية والتي أمتعنا بها جوش سينغر وتوم ماكارثي فحصلا على اوسكار أفضل سيناريو اصلي عن الفيلم، وتتزين تلك التحفة الهوليودية بموسيقى تصويرية تتماهى بشدة مع أحداثه فتأخذك إلي عالم صحافة التحقيقات و تنقلك إلي مكان و زمان كل مشهد في الفيلم.

أما عن أداء الممثلين فلا يمكننا إلا أن نصفه بالحرفية الشديدة التي استطاعت أن تصور لنا ببراعة كم الضغوط وربما المخاطر التي قد يتعرض لها الصحفي الاستقصائي والتي قد تؤثر بشكل ما او بآخر على حياته الاجتماعية والخاصة فيضطر إلى ان يضحى بهما نتيجة احساسه بمسؤلية تجاه مجتمعه.

اكتب تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

May 2019

No Events For Today
sun mon tue wed thu fri sat
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30

كن على تواصل!

أحدث الموضوعات

الأسبوع في 7 أخبار
21 Apr 20170 comments
الأسبوع في 7 أخبار
15 Apr 20170 comments
الأسبوع في 7 أخبار
08 Apr 20170 comments

جميع الحقوق محفوظة للأجندة 2016